Nutrilionz

الفوائد الصحية للوز و كل ما تريد معرفته عنه

تغذية وصحة
منذ 18 أيام
لوز

تشتهر زراعة شجرة اللوز في العديد من مناطق العالم كمنطقة شمال إفريقيا و إسبانيا و دول الشام، إلا أن الولاية المتحدة الأمريكية تعتبر أكبر منتج لها في العالم تليها إسبانيا تم المغرب في المرتبة الثالثة(1).

و يمتلك اللوز مجموعة من الخصائص الفريدة من تغذية الجسم بالعناصر الغذائية المهمة، بالإضافة لخصائص تجميلة تجعل منه واحدا من أكثر الفواكه الجافة المستعملة في مواد التجميل.

فوائد اللوز

يعد اللوز من المكسرات الغنية بالقيم الغذائية العالية التي تعتبر ضرورية لصحة الانسان والوقاية من الكثير من الأمراض، حيث يساهم في خفص الضغط و مستويات السكر في الدم، كما أنه يحسن وظيفة القلب و يساهم في تقوية العظام و حمايتها من الهشاشة.

بالإضافة إلى أنه يعتبر من الوجبات التي تساعد في الشعور بالشبع و عدم الرغبة في الأكل مما يدعم نظام فقدان الوزن .

غني بالعناصر الغذائية

يحتوي اللوز في كل 100 جرام على 579 سعرة حرارية و21 جرام من البروتين و22 جرام من الكربوهيدرات و13 جرام من الألياف الغذائية(2).

كما يحتوي على مجموعة من الفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الإنسان كالحديد والزنك والنحاس والسيلينيوم والبوتاسيوم والكالسيوم والفيتامين A والفيتامين B6 والفيتامين E.

خفض مستوى السكر و الضغط في الدم.

وتشير الدراسات العلمية أن بين  25 و38٪ من المصابين بمرض السكري من النوع الثاني يعانون في الأصل من نقص في معدن المغنيسيوم. كما يتسبب نقص المغنيسيوم بارتفاع ضغط الدم.(3)

ويحتوي اللوز على نسبة مهمة من المغنيسيوم (4) (268 ملليجرام في كل 100 جرام) مما يجعله فعالا في خفض مستوى ضغط الدم و يقلل مستوى السكر في الدم ويحسن وظيفة الأنسولين.

الوقاية من الأمراض السرطانية.

يساهم تناول اللوز في حماية خلايا الجسم من التلف الناتج عن الإجهاد التأكسدي والتقليل من احتمالية الإصابة بالزهايمر وأمراض السرطانية لكونه يعتبر أفضل مصدر للفيتامين E(5) وغني بمضادات الأكسدة.

تحسين وظيفة القلب.

يحتوي  اللوز على دهون غير مشبعة وهذا النوع من الدهون لا يزيد من خطر ارتفاع الكوليسترول الضار، ويحسن من حالة الكوليسترول الجيد مع العلم أن اللوز من المكسرات الخالية من الكوليسترول.

كما يحتوي اللوز على الفيتامين E والذي يعد من مضادات الأكسدة التي يمكن أن تعمل على إيقاف عملية أكسدة الكوليسترول الضار مما يحول  دون انسداد الكوليسترول في الشرايين.

وبالتالي فتناول اللوز بشكل منتظم يوميا يساهم في تخفيض مستوى الكوليسترول الضار في جسم الإنسان والحفاظ على الكوليسترول المفيد، الشيء الذي يقلل من خطر الإصابة بالأمراض المتربطة بالقلب.

دعم خسارة الوزن.

يستخدم اللوز لفقدان الوزن بطريقة فعالة رغم أنه يحتوي على نسبة مرتفعة من السعرات الحرارية، إلا أن هذه السعرات الحرارية يتم امتصاصها بشكل بطيء، كما أن احتوائه على نسب عالية من البروتين والألياف تساعد في الشعور باللإمتلاء والشبع وتعطي إحساسا بفقدان الشهية.

حماية صحة العظام

يعتبر اللوز من المكسرات الغنية بمعادن الكالسيوم و المغنيسيوم والمنغنيز (6) والنحاس(7) والزنك(8) بالإضافة لاحتوائه على فيتامين ك ، وكلها هذه العناصر الغذائية  تساهم في تحسين صحة وقوة العظام مع التقليل من خطر الاصابة بهشاشة العظام.

أضرار اللوز

اللوز من المكسرات التي لا يسبب تناولها أي ضرر على صحة الإنسان، ويعتبر أمن على صحة المستهلكين.

إلا أن هذا لا يعني أن جميع الأشخاص يمكنهم استهلاكه والإفراط في تناوله خاصة بالنسبة لبعض الحالات المرضية والطبية

الإكثار من تناول اللوز يمكن أن يسبب لك الإمساك وانتفاخ البطن واضطرابات على مستوى المعدة(9).

حيث يحتوي على نسبة عالية من الألياف، والتي قد لا يكون جسمك معتاد عليها.

الأشخاص الذين يعانون من صعوبة في البلع  ينبغي عليهم تجنب تناول اللوز وذلك بسبب لخطر الاختناق.

خاصة إدا تعلق الأمر بالمواليد والأطفال الصغار وكبار السن والمسنين.

ينصح النساء الحوامل بتجنب الإفراط في استهلاك اللوز المر، بحيث أنه  يحتوي على حمض الهيدروسيانيك(10).

ويسبب هذا الحمض في الكثير من المشاكل الصحية الذي قد كمشكل ضيق التنفس والانهيار العصبي.

ينبغي على الأشخاص الذين يعانون من الحساسية المفرطة تفادي تناول اللوز حتى لا يتسبب لهم في تورم وصعوبة التنفس.

اللوز يحتوي على نسبة مرتفعة من أملاح الأكسالات والتي قد يتسبب تراكمها في الجسم  في الإصابة بحصى الكلي.

لذلك ينصح الأشخاص الذين يعانون من مشاكل على مستوى الكلي بتجنب الإفراط في تناول اللوز.

طريقة تحميص اللوز

هناك العديد من الطرق لتحميض اللوز، إلا أن أسهل طريقة والأكثر تداولا هي تحميصه باستخدام الفرن من خلال إتباع الخطوات التالية :

  • سخن الفرن عند درجة حرارة 150 درجة مئوية.
  • قم بوضع اللوز المقشر الذي تريد تحميصه في صينية الفرن.
  • أدخل الصينية إلى الفرن لمدة 20 دقيقة تقريبا مع تحريكه كل 5 دقائق تفاديا لاحتراقه.
  • بعد مرور 20 دقيقة أخرج اللوز من الفرن وقم برشه بالملح أو أي نكهة تريد إضافتها له.
  • ينصح بعدم استهلاكه ساخنا تفاديا للإصابة بالإسهال خاصة بالنسبة للأطفال.

طريقة إعداد اللوز المقلي

يفضل الكثير من الناس استهلاك اللوز مقليا رغم أنها ليست طريقة صحية بسبب الزيوت المحروقة، ويمكنك قليه من خلال الخطوات التالية :

  • قم بوضع اللوز في إناء وأضف له زيت نباتي مع الملح وأخلط جميع المكونات جيدا.
  • سخن المقلاة لبضع دقائق فوق الموقد على نار متوسطة الحرارة.
  • قم بوضع اللوز في المقلاة الساخنة وحركه جيدا لمدة 5 حتى لا يحترق.
  • قم بوضع اللوز المقلي فوق منشفة ورقية حتى يبرد ويمتص الورق الزيت.
  • يمكنك استهلاك اللوز المقلي مباشرة أو الحفاظ عليه لمدة تصل لشهر تقريبا من خلال تخزينه في حاوية بلاستيكية أو زجاجية.

طريقة إعداد زبدة اللوز

غالبا ما تحتوي زبدة اللوز التي تباع في المتاجر على مواد حافظة لإطالة مدة صلاحيتها.

ومن المتوقع أن يسبب لك تراكم هذه المواد الحافظة في جسمك مجموعة من المشاكل الصحية مستقبلا.

يمكنك أن تصنع زبدة اللوز في المنزل بجودة عالية وبأقل تكلفة من خلال إتباع التعليمات التالية:

  • قم بتحميص اللوز في الفرن تحت درجة حرارة 120 درجة مئوية لمدة 10 دقائق.
  • بعد تحميص اللوز قم بوضعه في الخلاط لسحقه لمدة 10 دقائق.
  • أضف ملعقة صغرة من زيت الزيتون واستمر في خلطه لمدة 10 دقائق إضافية.
  • بعد مرور 20 دقيقة سيصبح الخليط على شكل زبدة و أكثر تماسكا ونعومة.
  • يمكنك تخرينه في علبة بلاستيكية أو زجاجية لمدة تصل إلى 3 أسابيع.

إعداد حليب اللوز

يستعمل حليب اللوز كبديل جيدة لحليب الألبان حيث يتميز بكونه خالي من  الغلوتين ويعمل على تحقيق توازن الكوليسترول الجيد في الجسم.

  • قم بنقع اللوز ليلا في الماء لمدة 10 ساعات وفي الصباح صفي اللوز من الماء الذي كان منقوعا فيه.
  • قم بوضع اللوز في الخلاط الكهربائي مع إضافة أكواب ماء حسب الكمية اللوز.
  • أضف النكهة التي تريد الحصول عليها كمستخلص الفانيلا أو التوت أو العسل لتحليته.
  • شغل الخلاط واسحق جميع المكونات حتى يصبح الخليط سائل.
  • استخدم قارورة زجاجية وقم بتصفية السائل باستخدام قماش قطني حتى يتم عزل الأجراء التي لم تسحق بعد.
  • بهذه الطريقة ستحصل على حليب اللوز الذي يمكنك تخزينه في الثلاجة لمدة تصل لأسبوع.
تغذيةتمارينبروتيناتمعلومات